تسعة عشر شاعراً يجارون بيت الفرزدق تخميسا

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:, ,

علي المحيسن

في ذكرى ميلاد الإمام علي بن الحسين زين العابدين (ع) أدلى تسعة عشر شاعرًا دِلاءَهم الشعرية في بئر ذكره المبارك ؛ كي يملؤوها بمياه جماله النقية، فيرووا بها ظمأ قوافيهم الولائية، وذلك عبر مجاراتهم الشعرية بتخميس البيت الشهير للشاعر أبي فراس همَّام بن غالب المعروف بـ الفرزدق:

هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ

فكانت تلك المجاراة التخميسية الأدبية التالية:

– 1
يَنْثَالُ نُورًا، وَيَهْـوَى الفَجـرُ غُرّتَهُ
وَمَـزّقَ اللّـيْلُ بالإِصـــبَاحِ ظُلْمَـتَهُ
أنَارَ بيتَ الهُـدَى مُـذْ طَافَ كعبَتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

ناصر الوسمي

-2
يا سائلَ القومِ مذ شاهدتَ طلعتَهُ
كالشمسِ كنتَ ترى في الحجِّ وجنتَهُ
فهو الذي أبدعَ الرحـمانُ خلقتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )
محمد الحدب

– 3
ما أسْـعدَ الرُّوحَ إذْ تَرْتادُ طَيْبَتَهُ!
تَشْــتَمُّ في جنَّةِ العِرفــانِ تُرْبتَهُ
مَنْ كانَ يسْقي ظِماءَ الحُبِّ دمعتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

آدم الصالح

– 4
على الهُدى أحْكمَ الدَّيْجُورُ قبضتَهُ
فصاغَ من سجدةِ السجَّادِ خَيْمَتَهُ
(والفجرِ) أبدت خيوط الفجرِ وِجْهَتَهُ
(هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ)

لؤي حبيب الهلال

-5
لَمَّا مضَــــى باذلاً للحَــقِّ مُهْجَتَهُ
وَخلّدَ اللهُ للأَجْـــــيَالِ سَجْـــدَتَهُ
أَكْرِمْ بِمَنْ كَانَتِ الزّهْرَاءُ جـَـــدّتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

قصي المؤمن

6-
هو البهاءُ ويرنُــو النّــاسُ هيبَتَهُ
ومن بهِ أنــزلَ الرحـمانُ رحـمتَهُ
وأحـسـنَ اللهُ قـبلَ الذرِّ نــشـأتهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

محمد السرهيد

7-
سَلْ عَنْهُ مِحْرَابَ نَجْوَاهُ وَ عَبْرَتَهُ
هَذَا الَّذْي تَشْهَدُ الأَمْلاكُ خَشْعَتَهُ
وَ الْزِمْ لِمَنْ أَنْكَرُوا- بُغْضًا – مَوَدَّتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

أبو شُبَّر العاشور

8-
هُــو الذي خلّدَ التّاريخُ صفـحتَهُ
وذي الحقوقُ غدت تملي رسالتَهُ
فَــازَ الفــرزدقُ لـمّا قَــالَ قَوْلَتَهُ:
(هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

ثامر بوجبارة

9-
هـذا الذي أكرمَ الرحـمانُ هيئتَهُ
وصَاغَ من بسـمةِ المختارِ بسمتهُ
كأنَّـما قــد مشـى الكرَّارُ مِشْــيَتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

عادل العبد الله

10-
اللهُ أَهْـدَى لِهَــذَا الكَـوْنِ حُـجَّتَهُ
فالشَّمْسُ تَعْكِسُ للأَحْياءِ رَوْعَتَهُ
إنْ كُنْتَ ظَمَآنَ لُجْ بِالحُبِّ دَوْحَتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

علي أحمد المحيسن

11-
نحــوَ السَّـماءِ إذا مـا مَـدَّ راحتَهُ
تــرنو كواكـبُـهـا بالحُــبِّ نظـرتَهُ
تُصـغي الملائِكُ، كم تشتاقُ همستَهُ!
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

سيد مجتبى المبارك

12-
هذا الإمامُ الذي إنْ رُمتَ مِدْحتَهُ
فاللهُ من حـــبِّـهِ غشّاهُ رأفتَهُ
أعطــاهُ من اِسـمِهِ ما زادَ رتْبتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

علي البوشفيع

١٣-
مَـنْ كَانَ ذَا يَدَّعِي قُدْمًا مَحَـبَّتَهُ
فَلْيُخْلِصِ النِّيَّةَ الأَخْفَى وَخِدْمَتَهُ
فَهْوَ المُنَجِّي بِيَوْمِ الحَشْرِ زُمْرَتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ)

هاني الحسن

١٤-
مِنْ فَضْلِهِ تَطْلِبُ الأملاكُ دَعْوَتَهُ
وهو الَّذي تَكْتَسِي الأكوانُ سُبْحَتَهُ
أَمَا تَرَى كَيْفَ تَرْجو الخَلْقُ مِنْحَتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

السيد موسى السلمان الأحسائي

١٥-
أَبْدَى مِنَ الشَّوْقِ هذا القلبُ رعشَتَهُ
وراحَ يعصرُ بالأشعارِ خَمْرتَهُ
لراهبٍ نرتجيْ حُبًّا شفاعتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

السيد علي الحسن

١٦-
الْـكَوْنُ أَسْنَى -بِـنُورٍ مِنْهُ- عَتْمَتَهُ
والـعِشْقُ ذو هَـالَةٍ مُذْ لَـفَّ عِمَّتَهُ
بِــحُـبِّـهِ فَـاشْـكُـرُوا لِـلَّـهِ نِـعْـمَـتَهُ
(هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ)

أحمد صالح الغانم

١٧-
بِمَقَْدمٍ مِنْ خَـيَالٍ جِئْتُ حَضْرَتَهُ
و غَـازلَـتْ أمْنِياتُ العَيْـنِ قُــبّتَـهُ
فَقُلْتُ مِنْ بَعْدِما قَبّلْتُ عَتْــبَتَه :
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

أحمد الناصر

١٨-
بسجدةِ اللَّيلِ ها قد صاغَ نضرتَهُ
أنعـــمْ بِــهِ حـــانيًا لله جــبهــتَهُ
فخلّـدَ الـرَّبُ للعُــــــبَّــادِ ثَفْــنَـتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

علي الحمود

١٩-
يا داعــيًا تَسْـــأَلُ المــنَّانَ مِنَّـتَـهُ
أحرمْ لمَنْ صاغتِ الألطافُ مَنْبَتَهُ
مِنْ رُكّعٍ سُجّـدٍ إنْ رُمْـتَ جُــنَّتَهُ
( هَذَا الَّذِي تَعْرِفُ الْبَطْحَاءُ وَطْأَتَهُ
وَالْبَيْـتُ يَعْرِفُـهُ وَالْحِـلُّ وَالْحَرَمُ )

نعيم المؤمن

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً