ماذا يعني التعافي من فيروس كورونا؟

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:, ,

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

ماذا يعني التعافي من فيروس كورونا؟إجابات على أربعة أسئلة

عن كيف نجا البعض منه؟؟ وماذا سيحدث بعد ذلك؟؟
‪بلا ريب، فيروس كورونا مخيف، ولكن على الرغم من التقارير المستمرة عن إجمالي الحالات وارتفاع عدد الوفيات، فإن الحقيقة هي أن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين أصيبوا  بمرض كوفيد-19 نجوا منه، كما بالضبط ازداد عدد حالات الإصابة فقد  ازداد عدد آخر: أولئك الذين تعافوا منه‬.

‪في منتصف مارس2020، عدد المرضى في الولايات المتحدة الذين تعافوا من الفيروس كان قريبا من الصفر كما أعلن رسميا، هذا الرقم الآن بعشرات الآلاف، ويتصاعد هذا العدد كل يوم. ‬

‪لكن التعافي من مرض كوفيد-19 كان أكثر تعقيدا من مجرد الشعور بالتحسن منه، فالتعافي  منه يشمل علوم الأحياء وعلوم الأوبئة وقليلا من البيروقراطية أيضا‬،
‎‪1- كيف يقاوم جسمك  مرض كوفيد-19‬
‪بمجرد تعرض الشخص لفيروس كورونا، يبدأ الجسم في إنتاج بروتينات تسمى الأجسام المضادة، لمكافحة العدوى عندما تبدأ هذه الأجسام المضادة في احتواء الفيروس بنجاح وتمنعه من التناسخ( التكاثر) في الجسم، تخف الأعراض عادة ويبدأ المريض بالشعور بالتحسن. ‬

‪وفي النهاية، إذا سارت الأمور على ما يرام، فسوف يدمر جهازك المناعي جميع الفيروسات الموجودة في جسمك تماما، الشخص الذي أصيب بفيروس وتعافى منه من دون أن يترك آثارا صحية أو إعاقات طويلة الأمد فقد”تعافى منه”.‬

‪في المتوسط، المصاب بسارس CoV-2فيروس كورونا سيشعر بالمرض لمدة سبعة أيام تقريبا من بداية ظهور الأعراض، حتى بعد اختفاء الأعراض، قد تكون هناك كميات صغيرة من الفيروس في نظام( أعضاء جسم) المريض، ولذا يجب أن يبقى المريض معزولا لمدة ثلاثة أيام إضافية للتأكد من أنه تعافى بالفعل ولم يعد معديا لغيره.‬

‎‪ماذا عن المناعة؟‬
‪بشكل عام، بمجرد أن تتعافى من أي عدوى فيروسية، سيحتفظ جسمك بخلايا تسمى الخلايا الليمفاوية في جسمك. ‬

‪هذه الخلايا ” تتذكر” الفيروسات التي شاهدتها من قبل ويمكن أن تتفاعل بسرعة لمكافتحها مرة أخرى، فلو تعرضت لفيروس قد أصبت به بالفعل في السابق ، فمن المرجح أن تقوم الأجسام المضادة بإيقاف الفيروس، قبل أن يبدأ في التسبب في ظهور الأعراض، وتصبح لديك مناعة ضده، وهذا هو المبدأ الكامن وراء الكثير من اللقاحات.‬

‪لسوء الحظ، المناعة ليست كاملة بالنسبة للعديد من الفيروسات، مثل النكاف ، يمكن أن تضعف المناعة بمرور الزمن ، مما يجعلك عرضة للفيروس في المستقبل. ‬

‪وهذا لماذا تحتاج إلى أخذ  اللقاح مرة أخرى- تلك ” التطعيمات/ اللقاحات المنشطة” – في بعض الأحيان: تؤخذ لتحفيز جهاز المناعة على تكوين المزيد من الأجسام المضادة وخلايا الذاكرة، نظرا لأن فيروس كورونا جديد جدا، الباحثون العلميون لا يعرفون إلى حد الآن ما إذا كان المرضى الذين يتعافون من مرض كوفيد-19 لديهم مناعة ضد العدوى المستقبلية لهذا لفيروس. ‬

‪فقد عثر الأطباء على أجسام مضادة في المرضى المصابين بهذا الفيروس والمتعافين منه، وهذا يشير إلى أن المناعة لا تزال  تتطور، لكن يبقى السؤال إلى متى ستستمر هذه المناعة؟؟.‬

‪فيروسات كورونا أخرى مثل سارس و ميرز MERS أنتجت استجابة مناعية تحمي الشخص على الأقل لفترة قصيرة، أظن أن الشيء نفسه ينطبق على فيروس  سارس كوف-2   (SARS-CoV-2 وهو الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19) لكن ببساطة  لم تجرى دراسات  بعد لنقول ذلك بشكل حاسم.‬

‪لماذا تعافى عدد قليل جدا من الأشخاص رسميا في الولايات المتحدة؟‬
‪هذا فيروس خطير، لذا فإن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC حذرة للغاية عندما تقرر ماذا يعنيه التعافي من مرض كوفيد-19. ‬

‪كل من المعايير الطبية والمعايير الاختبارية ينبغي أن تستوفى قبل الإعلان عن تعافي  شخص ما بشكل رسمي، من الناحية الطبية، يجب أن يكون الشخص خاليا من الحمى بدون استخدام أدوية خفض الحمى لمدة ثلاثة أيام متتالية، وعليه إظهار تحسن في الأعراض الأخرى التي لديه، بما في ذلك انخفاض السعال وضيق التنفس، ويجب أن تكون سبعة أيام كاملة على الأقل من بدء الأعراض.‬

‪بالإضافة إلى تلك المتطلبات، تنص ارشادات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC على أنه يجب أن تكون نتائج  فحص الشخص لفيروس كورونا سلبية  مرتين، بحيث يجري الفحص الثاني  بعد 24 ساعة على الأقل من الفحص الأول.‬

‪عندها فقط، إذا تم استيفاء كل من شروط الأعراض والفحص، يعتبر الشخص رسميا متعافي بحسب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منه‬ها، ‪من المحتمل أن يكون متطلب الفحص الثاني هو السبب في أن هناك فقط عددا قليلا جدا من الحالات التي تعافت رسميا في الولايات المتحدة حتى أواخر مارس 2020 في البداية، كان هناك نقص كبير في أدوات الفحص  في الولايات المتحدة، لذلك في حين كان هناك بالتأكيد كثير من الأشخاص يتعافون خلال الأسابيع القليلة الماضية، لم يتم تأكيد ذلك رسميا. ‬

‪مع دخول الدولة في ذروة الجائحة في الأسابيع المقبلة، سيستمر التركيز على فحص المصابين بالعدوى، وليس على أولئك الذين يحتمل أنهم تعافوا.‬

‪العديد من الأشخاص الآن يتم فحصهم بعد أن بدأت الولايات والشركات الخاصة في إنتاج وتوزيع أدوات الفحص ومع زيادة عدد أدوات الفحص المتاحة، وتباطؤ انتشار الجائحة في نهاية المطاف في البلاد، سيتوفر المزيد من أدوات الفحص لأولئك الذين بدا أنهم تعافوا منه، وبعد أن يتم فحص الأشخاص الذين تعافوا بالفعل، فإن ظهور أي إصابات بالعدوى جديدة سيساعد الباحثين على معرفة المدة التي يمكن أن تستمر فيها المناعة.‬

‪بمجرد أن يتعافى الشخص، ماذا يمكنه أن يفعل؟معرفة ما إذا كان الناس لديهم مناعة ضد مرض كوفيد-19 بعد شفائهم منه سيحدد، ماذا  يمكن للأشخاص والأحياء السكنية والمجتمع ككل القيام به في المستقبل. ‬

‪إذا استطاع الباحثون أن يثبتوا أن المرضى الذين تم شفاؤهم لديهم مناعة  ضد فيروس كورونا، إذن سيتمكن الشخص المتعافى نظريا من أن يساعد في دعم نظام الرعاية الصحية برعايته للمصابين به‬
‪بمجرد أن تتجاوز الأحياء السكنية ذروة الجائحة، سينخفض عدد الإصابات بالعدوى الجديدة، بينما سيزداد عدد الأشخاص المتعافين، مع استمرار هذة الاتجاهات، سوف ينخفض خطر انتقال العدوى. ‬

‪بمجرد انخفاض خطر انتقال العدوى بشكل كاف، العزلة على مستوى الأحياء السكنية المحلية و أوامر التباعد الاجتماعي ستبدأ في الاسترخاء، وستبدأ الشركات في إعادة فتح أبوابها.

‪بناءا على ما مرت به البلدان الأخرى، سيستغرق شهورا قبل أن  ينخفض خطر انتقال العدوى في الولايات المتحدة، ولكن قبل أن يحدث أي من هذا، تحتاج الولايات المتحدة والعالم إلى أن تتجاوز ذروة هذه الجائحة، التباعد الاجتماعي يعمل على إبطاء انتشار الأمراض المعدية وقد فاد  في حالة مرض كوفيد-19، سيحتاج العديد من الأشخاص إلى مساعدة طبية ليتعافوا، وسيؤدي التباعد الاجتماعي إلى إبطاء انتشار هذا الفيروس وسيمنح  الناس فرصا أفضل لفعل ذلك.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً