بعد عام من رحيل إمام الصلاة.. المؤذن يلتحق بالإمام (أبوأحمد في ذمة الله)

img

بشائر: الدمام

ونحن على مقربة من الذكرى السنوية الأولى لرحيل الشيخ هلال المؤمن، إمام مسجد المصطفى ومصلى مجلس المؤمن، رحل الحاج عبدالوهاب أحمد السالم (أبوأحمد)، المؤذن وقارئ الدعاء والذي رافق الشيخ هلال لسنوات طويلة، لخدمة المصلين في حي المحمدية، وفي أنحاء الدمام، كما كان عضو في جمعية سيهات فرع الدمام.

بهدوء يعكس شخصية الراحل ومن دون ضجيج، رحل أبو أحمد ليجدد ألم فراق الشيخ هلال، ويعيد لسكان حي المحمدية حنين صوته الذي كان يصدح بالأذان في الوقت الذي عاد صوت الأذان والصلاة للحي بعد انقطاع لأشهر نتيجة الإجراءات الإحترازية.

وبحضور أهله وأصحابه وجيرانه، شيع الأهالي جثمان الراحل، بعد أن أدى صلاة الجنازة عليه سماحة الشيخ يوسف العيد، ونعى سماحته الراحل بأنه ممن يقوم بخدمة المؤمنين وخدمة المصلين، وقال: “كنت مواظباً على صلاة الجماعة، وكنت مهتماً بتلك الأوراد التي لم تتركها في حياتك، .. هنيئاً لك خدمة محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين، … لقد شرعت في حياتك على أن تكون خاتمتها في حب أهل البيت، وأنت لم تترك مآتم أهل البيت يوماً”.

يذكر بأن الشهر القادم، تصادف الذكرى السنوية الأولى لرحيل آية الله الشيخ هلال المؤمن، إلا أن رحيل الحاج عبدالوهاب السالم، أعاد للأذهان تلك الذكرى الأليمة.

للتعزية اضغط هنا

الكاتب كمال الدوخي

كمال الدوخي

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “بعد عام من رحيل إمام الصلاة.. المؤذن يلتحق بالإمام (أبوأحمد في ذمة الله)”

  1. عبدالجليل الخليفه

    رحم الله الشيخ هلال المؤمن فقد كان اسما على مسمى. كان وجهه يتهلل بالابتسامة و الرضا و كان قلبه ينضح بالايمان و التقى.

    و رحم الله ابا احمدً فقد كان تقيا مؤمنا هادئا متزنا.

    لقد فقد مجتمعنا هؤلاء الثلة المؤمنة خلال عام واحد. نسأل الله لهما الرحمة و الرضوان و أن يمن على ذويهما و علينا بالصبر و السلوان.

اترك رداً