ما سر طول العمر؟ الكرموسومات الجنسية المتطابقة

img

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

‎عندما سُئلت جيسي غالان، البالغة من العمر 109 سنوات، عن سر عمرها الطويل، ردت “الابتعاد عن الرجال”.

‎أشخاص آخرون تزيد أعمارهم عن 100 سنة امتدحوا منافع كل شيء، من حل الغاز الكلمات المتقاطعة إلى الرقص النقري، شيء واحد لم يذكروه (نسوه)  عادة: هي الكروموسومات، ومع ذلك، في جميع أنحاء المملكة الحيوانية، الأفراد من ذوي الكروموسومات الجنسية المتطابقة – بما في ذلك النساء اللاتي لهن كروموسومات  Xs المزدوجة – يعيشون ما يقرب من 18 ٪ أطول من نظرائهم من ذوي الكروموسومات غير متطابقة، كما كشفت الدراسة الجديدة.

في معظم الحيوانات، الكروموسومات الجنسية تساعد في تحديد ما إذا كان الشخص يتطور كذكر أو أنثى.

في الثدييات، لدى الإناث عادة كروموسومان متطابقان من نوع  X، في حين لدى الذكور كروموسوم X  وكروموسوم Y واحد أكثر صغراً، أو “مختزل”، جنس بعض الحيوانات، مثل معظم ذكور العناكب، تفتقر إلى كروموسوم الجنس الثاني تمامًا، هذه الكروموسومات تؤدي إلى اختلافات جسدية بين الذكور والإناث.

الطيور من ذوات كروموسومات ZZ  الجنسية، على سبيل المثال، هي ذكور وتميل إلى أن تكون ذات ألوان أكثر، في حين أن الطيور بكروموسومات ZWs إناث ذات ريش رقيق في العادة.

‎السمات الجسدية ليست هي الاختلافات الوحيدة بين الجنسين، الباحثون وضعوا فرضية أن الحيوانات بكروموسومات جنسية غير متطابقة،  كذكور الثدييات التي لها كروموسومات XY قد تكون أكثر عرضة للطفرات الجينية، مما قد يؤدي إلى قصر عمرها، لكن حتى الآن، لم يدرس العلماء هذا التأثير عبر مملكة الحيوان.

‎لذا قام باحثون في جامعة نيو ساوث ويلز، في سيدني الأسترالية، بالبحث في الأوراق العلمية، والكتب وقواعد البيانات على الإنترنت لكروموسومات الجنس sex وبيانات طول العمر.

‎وقارنوا العمر الافتراضي للذكور والإناث من 229 نوعًا ،species حيوانيًا عبر 99 فصيلاً family و 38 رتبةً ،order  وثمانية صفوف class وفي المتوسط  (2)، الجنس sex ذو الكروموسومات المتطابقة، يعيش فترة أطول بنسبة 17.6 ٪ ، وفقًا لما أفاد به الباحثون في الورقة المنشورة،  في 3 مارس 2020 في مجلة بايلوجي ليترز Bilogy  Letters (رسائل علم الأحياء). ينطبق نمط العمر على الإنسان والحيوانات البرية، والحيوانات التي في أسر الإنسان (الحيوانات البرية التي يحتفظ بها الإنسان في الأسر).

‎عبر شجرة تطور  السلالات، يقول المؤلف الرئيسي للدراسة، أخصائي علوم البيئة (الإيكلوجي) زو زيروكوستاس Zoe Xirocostas: “أظن أنه رائع حقًا، عبر الحشرات والأسماك، كيف أننا جميعًا قد بينّا نفس النوع من الاستجابة”.

‎ومع ذلك، وجد الباحثون أن التفاوت في مدى طول العمر يختلف اختلافًا ملحوظًا بين الأنواع species. في أحد الطرفين، تعيش آُنثى الصراصير الألمانية (Blattella germanica) ، ذات الكروموسومات XX  الجنسية، عمراً أطول بنسبة 77 ٪ من الذكور التي لها كروموسوم  X واحد، هذا التفاوت يختلف أيضًا اعتمادًا على ما إذا كان الحيوان ذو الكروموسومات الجنسية المتطابقة أنثى أو ذكر.

‎تعيش الإناث ذات الكروموسومات الجنسية المتطابقة- كالثدييات وبعض الزواحف والحشرات والأسماك- بمتوسط مقداره 20.9٪ أطول مما يعيش الذكور، ولكن في الذكور ذات الكروموسومات الجنسية المتطابقة، كالطيور والفراشات، فإن عمرها أطول من الإناث بنسبة 7.1٪ فقط.

‎يقول الفريق إن هذا التفاوت يشير إلى أن عوامل أخرى غير وجود كروموسومات جنسية معينة، قد تؤثر أيضًا بقوة على طول العمر، يمكن أن يكون الانتقاء الجنسي أحد هذه العوامل، السمات الجسدية المبالغ فيها، والسلوكيات المعقدة تجعل الذكور من بعض الأنواع أكثر جاذبية للإناث، ولكنها تتطلب كميات كبيرة من الطاقة وعلى حساب (تضر ب)  الصحة العامة.

‎يقول أخصائي  علم الأحياء التطوري غابرييل ماريه Gabriel Marais
‎من جامعة كلود برنارد في مدينة ليون الفرنسية، الذي لم يشارك في البحث: “نعلم أن الانتقاء الجنسي أقوى عند الذكور”.

‎ويقول ماريس: “يدفع الذكور تكلفة هذا الانتقاء الجنسي بالشيخوخة السريعة، ولذا ستموت أصغر سنًا”،
‎إذا كان لدي هذه  الذكور أيضًا، كروموسومات جنسية مختزلة، أو غير موجودة والتي تتركها عرضة للطفرات الجينية، فإن التأثيرات الضارة على طول العمر تتراكم، كما يقول ماريه.

‎وبالمقارنة، قد تكون إناث الطيور والفراشات التي لها كروموسومات جنسية غير متطابقة، أكثر عرضة للطفرات الجينية.

‎ ولكنها لا تواجه انخفاضًا في طول العمر بسبب الانتقاء الجنسي الشديد،
‎المزيد من الدراسات يمكن أن تساعد الباحثين على فهم كيف تؤثر الكروموسومات الجنسية على طول العمر، على سبيل المثال، لا يعرف الباحثون بعد ما إذا كان حجم كروموسوم الجنس المختزل، يقابل الاختلاف في العمر بين الذكور والإناث.

‎يقول ماريه: “هناك عدد قليل جدًا من الأوراق  البحثية المنشورة حول هذا السؤال”، وأشاد بالدراسة الجديدة باعتبارها خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح.

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً