الشاعر في معاركه النبيلة..بوشفيع أنموذجاً

img

جاسم الصحيح

أعتقد أن الحساسية الجمالية التي تتجلى في اللغة (الشعر أنموذجاً في حالتنا) هي التي تميّز كل مرحلة شعرية عن أختها، حيث إنّ هذه الحساسيةَ يشترك في صناعتها عدةُ عواملَ كالمخيلةِ والقدرةِ على التأمل، ومماحكةِ اللغة، إضافة إلى الموهبة التي هي الجوهرُ الرئيس في الكتابة الإبداعية.
ولا يمكن لشاعر أن يجدد حساسيةَ لغته الجمالية في الشعر الا بتجديد آبائه بين حين وآخر وذلك عبر تجديد قراءته، والمثاقفة المتجددة مع التراث الإنساني سواء كان عربياً أو عالمياً.
في ضوء هذه الفكرة، نلتقي بالشاعر الجميل الأستاذ إبراهيم بو شفيع ( أبي المقداد) الذي قرأناه أول ما قرأناه في ديوانه الأول (مس من عشق) حيث النكهة الرومانسية تُستطعَم في لباب قصائده، فتطغى التخيلات والاستيهامات على الصور الشعرية التي يستعمرُها ذهنُهُ في الغالب، دون أن يستنزلها إلى قعر ذاته.
لكنّ الشغفَ الفريد بالقراءة والاطلاع لدى الحبيب أبي المقداد.. هذا الشغف المدعوم بموهبة حقيقية استطاع أن يقلب المعادلة في ديوانه اللاحق ((يأكل الشعر من رأسي)، فتجلى نموُّ الحساسية الجمالية في اللغة التلميحية التي حضرت في معظم نصوص الديوان حيث كان يحضّر لمعاركه النبيلة تلك بصمت المتأمل وحسّ العارف وامتلاء المثقف.
بناءاً على ما كل ما تقدّم، نستطيع أن نقول الآن إنّ (إبراهم بو شفيع) هو الشاعر الذي يدجِّج قصيدته بالثقافة والسينما والدراما وكلّ ما هو كونيٌّ وعرفانيٌّ في التراث الإنساني.. لذلك، عند قراءتنا للقصيدة نكتشف في كثيرٍ من مواقعها إحالاتٍ تأخذنا إلى مناطق شتى في الزمان والمكان معا.. في الأفلام وفي الآداب.. في الحاضر وفي الماضي.
إنَّ قدرةَ إبراهيم على استيعابِ ما يقرأه استيعابا عميقا.. هذه القدرة تجعلُهُ ماهرًا في توظيف هذه القراءات توظيفًا شعريًّا عميقاً أيضا.. وأن يهرِّب الثقافة إلى معادلة النصّ دون أن تطغى جرعتُها على جرعة الشعرية التي تمثِّل جوهر الإبداع.
نلاحظ مثلا في ديوانه (يأكل الشعر من رأسي)، يطلّ علينا الشاعر إبراهيم بوصفه كائناً استكشافيّاً حيث يستكشف مواقع الجمال في التاريخ والأساطير والملاحم القديمة ويصنع منها الدهشة الإبداعية كما في قصيدة (هروب حصان طروادة) وقصيدة (طواحين الوهم).
قدرة الشاعر إبراهيم على التأمل الشعري تتجلى في خيالاته البعيدة، وتصاويره الدقيقة كما في قصيدة (رسائل من غابة الأسمنت)، أما قدرته على التأمل الفلسفي فإنها تتجلى في استبطان ذاته واكتناه مكنوناتها كما في قصيدة (آخر أنبياء الحزن).

أخيراً.. إذا كان العقل هو زينة البرية، فهو بالتأكيد ليس زينة الشاعرية.. بذلك يكون شاعر الجميل أبو المقداد هو أجمل المجانين.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً