خطباء يشددون على ضرورة إقامة مجالس العزاء.. والشيخ آل سيف: إقامتها هذا العام بأجر مضاعف

img

بشائر: الدمام

شهد مساء الأمس انطلاق موسم عاشوراء، بحضور مكتمل للعدد المسموح به وفق “بروتكولات” وزارة الصحة، وسط اجراءات وقائية مشددة من المنظمين في حسينيات المنطقة.

واستنكر سماحة الشيخ فوزي آل سيف على بعض المتساهلين في إغلاق مآتم الحسين (ع)، بقولهم: “ليش ماتأجلون المآتم السنه.. وتخلونها السنه الجاية!”، مجيبًا على ذلك: “باختصار لأن الحسين حياتنا.. ووجودنا.. أرأيتم من يستغني عن حياته؟!”، مشيرًا الى ان ثواب هذا العام سيكون مضاعف اكثر من الأعوام السابقة، موضحًا حيثيات الجهد المبذول.

وأكد الشيخ إسماعيل المشاجرة على ضرورة إقامة مجالس العزاء، وقال: إذا أردنا تعزيز هذه المدرسة “الصحيحة” يجب علينا الإصرار على إقامة المجالس، وإحياء موسم عاشوراء بكل صورة متاحة لنا، وفي ظل الجائحة لهذا العالم أصبح حضور عاشوراء مختلفا، إذ أنه يفقد حالة الحماس والانفعال لإحياء عاشوراء. وبالرغم من ذلك لا ينبغي لهذا الظرف الاستثنائي أن يثنينا عن هذه الحال من الشعور، وعلينا أن نحول بيوتنا إلى مجالس للحسين (ع)، وأن نخلق من هذه المحنة فرصة لجعل بيوتنا مجالس لعاشوراء الحسين (ع).

فيما شهدت المجالس حالة من التعاون والتنظيم والذي يعكس قيمة وأهمية إقامة مجالس العزاء وفي ظروف مختلفة وصعبة في أعوام سابقة وهذا العام. وكان حضور الكادر الطبي من المتطوعين لافت في تنظيم عملية الدخول والخروج وتطبيق التباعد.

يذكر بأن عاشوراء هذا العام يقام في ظروف الجائحة التي فرضت التباعد الاجتماعي إلا أن هذه الظروف لم تمنع من تحويل المنازل إلى حسينيات لاستقبال شهر محرم الحرام.

 

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً