QMP
أقلام

لماذا نكره سماع أصواتنا؟

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

بصفتي جراحًا متخصصًا في علاج المرضى الذين يعانون من مشاكل في الصوت، عادةً ما أقوم بتسجيل مرضاي وهم يتكلمون.

بالنسبة لي ، هذه التسجيلات قيّمة للغاية، حيث تسمح لي بتتبع التغييرات الطفيفة التي تحدث في أصواتهم بين زيارة وزيارة لاحقة، ويساعدني هذا في التأكد مما إذا كانت الجراحة أو العلاج الصوتي قد أدى إلى تحسن.

ومع ذلك، فأنا مندهش من مدى صعوبة هذه الجلسات على مرضاي، حيث يشعر الكثير منهم بعدم الارتياح بشكل واضح حين يسمعون سماع أصواتهم.

“هل هذا صوتي بالفعل؟”، يتساءلون وهم متجهمون (نعم انه صوتك).

أصبح البعض متكدرًا لدرجة أنهم يرفضون الاستماع إلى التسجيل بصراحة – ناهيك عن متابعة التغييرات الدقيقة التي أريد تسليط الضوء عليها.

ربما يكون الانزعاج الذي نشعر به من سماع أصواتنا في التسجيلات الصوتية ناتجًا عن مزيج من الفسيولوجيا والسيكلوجيا.

أولاً، الصوت ينتقل من التسجيل الصوتي إلى دماغك بشكل مختلف عن الصوت الصادر عندما تتكلم مباشرة.

عندما تستمع إلى تسجيل صوتك، ينتقل الصوت عبر الهواء إلى أذنيك – وهذا يشار إليه باسم “التوصيل عبر الهواء”. الطاقة الصوتية تهز طبلة الأذن وعظام الأذن الصغيرة. ثم تنقل هذه العظام الاهتزازات الصوتية إلى قوقعة الأذن، مما يحفز المحاور العصبية التي ترسل الإشارات السمعية إلى الدماغ.

ومع ذلك، عندما تتكلم، يصل الصوت الصادر من صوتك إلى الأذن الداخلية بطريقة مختلفة. حين ينتقل بعض الصوت من خلال التوصيل الهوائي ، فإن جزء كبير منه يتم توصيله داخليًا مباشرةً من خلال عظام الجمجمة. عندما تسمع صوتك حين تتحدث ، فهذا يرجع إلى مزيج من التوصيل الخارجي والداخلي ، ويبدو أن التوصيل العظمي الداخلي يقوي من الترددات الصوتية المنخفضة.

لهذا السبب، ينظر الناس عمومًا إلى أصواتهم على أنها أعمق وأجهر(صوت جهوري) عندما يتكلمون. في المقابل، يمكن أن يبدو الصوت المسجل أقل جهوريةً وأعلى حدة higher pitched ، وهو ما يجده الكثيرون محرجًا.

هناك سبب ثانٍ يمكن أن يكون سماع تسجيل صوتك مقلقًا للغاية. إنه بالفعل صوت جديد – صوت يكشف الفرق بين إدراكك لذاتك والواقع. نظرًا لأن صوتك فريد ومكوِّن مهم من مكونات الهوية الذاتية ، فقد يكون هذا التباين نشازًا. تدرك فجأةً أن الآخرين كانوا يسمعون صوتًا آخر طوال الوقت.

على الرغم من أن صوتنا قد يبدو للآخرين في الواقع أنه أشبه بصوتنا المسجل، إلّا أنني أعتقد أن السبب وراء تذمر الكثير عند سماع أصواتهم المسجلة ليس لأن الصوت المسجل هو بالضرورة أسوأ من صوتنا المتصور. ولكن، نحن ببساطة معتادون كثيرًا على سماع صوتنا بطريقة معينة.

في دراسة نُشرت في عام 2005 ، كلفت المرضى الذين يعانون من مشاكل في الصوت بتقييم أصواتهم حين تُقدم لهم تسجيلاتها لسماعها. كما قام أطباء بتقييم تلك الأصوات أيضًا. وجد الباحثون أن المرضى، بشكل عام، يميلون إلى تقييم جودة أصواتهم المسجلة بشكل سلبي مقارنة بالتقييمات الموضوعية التي قام بها الأطباء.

لذا، إذا كان صوتك الداخلي يؤنب صوتك الخارجي الصادر من جهاز التسجيل، فمن المحتمل أن يكون هذا بسبب ردة فعل الناقد الداخلي المفرطة – وأنت تنتقد نفسك بقسوة شديدة.

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى