الأنا والمخاطب في ديوان وعد المحب لمصلح مباركي

img

نبيل منصور نور الدين

لعل من المنطقي أن يدرك القارئ والمتلقي بإمكانياتهما المعرفية ما يصادفانه من خلال المكتوب ولعل من الطبيعي القول أن المتلقي والقارئ يستشعران في ثنايا التعبير الحجم المتدفق من الأحاسيس والمشاعر التي يخيل أحيانا أنها تتسرب من حيث الشعور لدي الكاتب او القاص او الشاعر بحيث يجد المتلقي والقارئ معا توحدا معينا بين الذات المتلقية والأنا الناطقة بمدلول الفكر وهذا التوحد يمكن أن نسميه التوحد الذاتي بين الأنا المدرك والذات المنطوقة إذ أن إمكانية التصور بين الذاتين لها مدلولها الخاص بالنسبة للمتلقي كما أن لها مدلولها العام من قبل الأنا الناطقة وعلى هذا تستدرك الذاتان حجم الشعور الملقى بحيث يصبح المد الشعوري مستأنسا ومواكبا الذات في استقصاء الحدس الشعوري الملقى من قبل الأنا الناطقة ومدرك من قبل الذات المنطوقة وهذا المد الشعوري يستجلي الرؤى المخبأة في الأعماق ويستوحي استشعارات بليغة الإدراك مقابل فيض الشعور وحدس المنطوق ويستوحي خبايا الإدراك بين عالمين الذات الناطقة والأنا المنطوقة ومن هنا يقف المتلقي على اعتاب الشعور ويستوحي ما تخبأه الذات من الشعور وعلى هذا الأساس يستقيم معنى التلقي والإدراك ولعل من الواضح القول أن الأنا الناطقة تشارك بإحساسها الذات المنطوقة ويكيفان معا الحدس الشعوري المتسرب من المبهم الخفي للوجدان.

أقول ذلك في بداية حديثي عن ديوان الشاعر مصلح مباركي (وعد المحب) الذي يبدع فيه الشاعر بتلقائية تصوير الذات المنطوقة ويعمد الى استقصاء الحالة الشعورية لدى المتلقي بحيث يعتمد الأنا الناطقة كمد للفيض الشعوري وكمسافة متسربة من واقع المنطوق يذكي بها الشاعر حفيظة التلقي ويخاطب بها الروح والوجدان بلغة مدركة للوعي وتصوير مبتكر يوائم بينه وبين الشعور وهو بذلك يتوحى الإحساس النابع من الوجدان ويقيم معرفته الشعورية بينه وبين الآخر من خلال التماهي بين الذات المنطوقة والتجلي بين ما هو مدرك وبين ما هو مستوحى حيث يمتاز الشاعر بلغة موحية محملة بالدلالات تقيم مسافتها بين اعتاب النص وتدغم المعرفة بإتحاه المنطوق وتجعل من الشعور مكافئا للفيض المتسرب من مبهم التخيل بحيث أبدع الشاعر بتوحي الحقائق المبهمة للذات المنطوقة واستطاع بمخيلة فذة أن يقيم العلاقة بين الذاتين ويقيم الشعور كمد روحي مستأنس يغيم بمدلوله في خبايا الإدراك ولعل الوقوف على ديوانه (وعد المحب) يلهمنا الكثير من الإستشعارات الروحية ويمنحنا الكثير من الإلهامات ويجعلنا نقف على أعتاب النص وقفة تأملية متمعنة تستجلي الكثير من الرؤى وتقيم بين الذات فيضها ووجودها المكتنز في الإدراك فالشاعر يعمق فكرة الخلود بينه وبين الاخر ويوحي بتسريب الذات إمكانياتها المخبأة في أعماق الوجدان ويستلهم إدراكات شتى من مدلول الحوار الداخلي للذات الناطقة ويومئ في كثير من الأحيان إلى إستلهام الرؤى واستجلاء الحقائق المبهمة بين الذات الناطقة والذات المنطوقة بحيث يعمد إلى تسريب الوعي في كثير من قصائده كما هو الحال في قصيدة (الراية الخضراء) التي يعمد فيها الشاعر إلى استحضار المغيب من الأحاسيس والتماهي بمعنى الأبدية والخلود في الوطن مهد حضارة الإنسان ومنبع مواجيده المغيبة وخلود ذاته وروحه في ثرى الوطن والشاعر يبدع هنا في تصوير الكم الهائل من الاحاسيس والرؤى ويستنطق المدرك من الشعور ويجلي المبهم من المغيب وهو بذلك يستمد المعرفة من واقع مدرك بالشعور كما هو واقع القصيدة التي يقول فيها:

حييت يا وطن العروبة موطنا

كم زان فيك الشعر من اقوال

فبك النفوس عظيمة ولك الفدا

ولنا الوغي في ساحة الأبطال

وبك الهدى ومحمد خير الورى

وبطيبة المختار خير مثال

إذ يجعل الشاعر من الوطن مهدا للأمة ويجعل من الشعور موطنا للإحساس ويمازج بين ما هو مدرك بالفطرة وبين ما هو مستجلي بالأحاسيس ويضخم الوعي مقابل المكان ويجعل من القيم المكتنزة ساحة للوعي ومدركا في حفيظة المتلقي بحيث نشعر معه باستقصاء المد الروحي إلى أقصى درجات الشعور ويستوحي مدلول الغيب في إذكاء الروح الشاعرة والعاطفة المكتنزة ويصور ببلاغة فائقة الخلود في النفس والروح والوجدان.

وفي معظم قصائد الديوان نجد الذات المنطوقة مهيأة للتماهي مع المد الشعوري والنفسي للإدراكات الآتية من الأعماق ونجد صخب الإحساس يوائم الفيض الروحي بين عوالم شتى وعوالم متخيلة من وحي الشعور كما نستلهم إدراكات لاحصر لها تحمل اليناع الروحي والشعوري مقابل الذات وتحيل المنطوق إلى استشعار ضمني يفسر مدلول الذات ويواكب الحياة ويغيم على شتى الإستشعارات الذاتية والروحية ويجعل من المنطوق حياة مقابلة للذات ففي قصيدة (عودي) يستلهم الشاعر المدرك الذاتي للروح ويحيل المنطوق إلى استشعار ذاتي وإلى استقصاء حده النفسي ويخاطب المغيب بإسلوب يمازج بينه وبين الذات الجماعية ويستجلي المدرك من الأشياء كما يقول:

عودي فقد عاف الزمان وجودي

ومللت حتى عبرتي وسهودي

عودي فلا صبح أضاف لخاطري

فرحا ولا فجر أحل قيودي

عودي أما تدرين أني عاشق

والعشق ينبض دائما بوريدي

فقد جعل الشاعر من النفس البشرية ملهمة الذات واستوحى المدرك التخيلي واستلهم الشعور ومازج بين ما هو مدرك بالروح وبين ما هو مستشعر بالذات بحيث تنجلي عتمات الشعور وتستفيض المخيلة إذ يحد الشاعر من دفق الشعور مقابل الذات المغيبة ويحيل المنطوق الى ادراك محض فتتجلى روعة القصيدة بإحياء الذات المغيبة وتتوجد النفس مقابل الذات وهذا ابتكار فريد يتجلى بمدلول القول وعلى هذا يستقي الشاعر الغيب من الذات المختلفة وينسجم وعيه مع الذات المنطوقة وفي هذا بيان لإستحضار المد التخيلي واستشفاف رؤى المغيب واستلهام الأحاسيس المبهمة في وعي المنطوق كما إن للشاعر مصلح مباركي ابتكارات ذاتية يقيم معها المد الروحي تنبثق من خلالها المغيبات الجماعية ويستحضر ما وراء الأفق كما هو حال قصيدته (ألا ابلغ):

ألا أبلغ وأوصل ما أؤتمنت

عسى تجد الدموع له اعتذارا

إذ يجعل الشاعر الذات منطوقة وعيا ويستجلي خبايا الشعور ويقيم مسافة بين الذات والروح وهو بذلك يعمد الى إجلاء المبهم عن الشعور ويقيم بين الروح مسافة تمتد إلى أقصى الشعور وفي قصيدة (شقشقة الصباح) يستلهم الشاعر المدرك ويجعل من المعرفة الذاتية منطوقا بلغة النفس حيث يحيل التصور إلى مدرك واع ويجعل من الشعور ملاذا لمحاكاة الروح كما يقول:

أنا المغرد في كل الفصول أنا

من يقنع الدوح أن الحب مملكتي

فقد تداعت لي الأفنان في وله

وقد تراقص ذاك الزهر من لغتي

إني على العهد مادام الزمان وما

تنفس الفجر صبحا من سنا رئتي

وهنا نلمح التوغل العميق والكيفية التي قام عليها البناء الشعوري في استحضار المد المغيب من الشعور والأحاسيس المختلفة وكيف استقام التصور بمدلوله في الإدراك وفي قصيدة (سئمت الحب) يجعل الشاعر المتلقي مخاطبا بالشعور ومعنيا بالبوح مستمدا من الذات الغيب كون أحادية التصور تجعل من المشابهة بين عوالم التخيل وعوالم الشعور بليغة المدرك حيث يقول الشاعر:

سئمت الحب من له الحنايا

ومن آه تداعت في الخفايا

ومن سهد يناديني مساء

بحرقته أنى يبكي الضحايا

ضحايا الحب إذ اضحوا عدادا

كما المفقود في تيه البرايا

حيث جعل الشاعر من الروح مدا يشارف الوله ويقيم مع المنطوق مسافة للشعور فإمكانية تصور المحب مستمدة من بلوغ الحبيب الوعي وإمكانية تصور الذات تستمد من المغيب المد الروحي للشعور وبين تجلي المحب بأحاسيسه وبين الشعور بالذات يقام حدي التخيل على أعتاب الشعور إذ أن المنطوق يتسرب وعيه حيث اللامكان بحيث يقام الشعور مقام البوح وهذه فرادة وبلاغة في التصور بينما يجعل الشاعر من الحلول المستديم ساحة للروح لبلوغ المدرك بينما يمد الشاعر مسافة بين الوعي والإدراك وهنا أيضا فرادة أخرى باستحضار المغيب من الإدراك وليس أدل على ذلك من تشبيه النفس بالخفية والتصريح بالشعور وهنا جمالية التشبيه وبراعة الإبتكار وعلى هذا يقيم الشاعر الأنا مقام التصور والمدرك مقام الشعور.

وفي قصيدة (سؤال الروح) يستقي الشاعر الفكرة من خبايا التمني ويصور المدرك الحقيقي للذات ويستلهم استشعارات روحية وذاتية يقيم معها الشعور مقام التجلي ويحيل المدرك النفسي إلى تصورات شتى تحمل المدلول الغيبي بمفهومه الوجداني وتجعل من المنطوق مساهما في ابراز الكيفية التي بني علها السؤال وعلى هذا يحرك المواجيد عبر السؤال يحيث يدرك المتلقي أن الشعور موائم بينه وبين الذات حيث يقول الشاعر:

شوقي يزيد القلب بالخفقان

سيمت إن قل الوصال حياتي

فلقد دخلت الحب أول باله

فرأيت نار الجالسين كماتي

ولقد دخلت الحب لا أدري به

يهمي ويهدي العابرين لغاتي

فبين الذات والشعور يقيم التصور المكافئ للنفس ويستجلي الشاعر رؤاه من حقيقة النفس المبهمة وعلى هذا يعمد الى تصوير الشعور فتقام ثنائية العقل وبينه وبين العاطفة مسافة للولوج إلى حيز التفكير من هنا ندرك ان الشاعر يتوحي الذات ويقيم معها مدلول غنائياته ويجعل من المغيب عتبة دخول للشعور وعلى هذا يقام الشعور المكافئ للروح.

والشاعر مصلح مباركي يمتاز بمدرك شعوري رهيف ويتمتع بغنائية بالغة في التصور كما تتميز لغته بالخطاب الشعوري وبالبلاغة التصويرية وبراعة في المدلول بحيث يتمكن المتلقي من استحضار الشعور من خلال قصائده ويواكب المعنى باتجاه الوجدان.

 

اترك رداً