وأخيراً قرر أن يستريح .. عباس الشماسي في ذمة الله

img

كمال الدوخي: الدمام

في يومٍ حزين فجع أبناء المنطقة الشرقية برحيل رجل من رجالاتها، وأيقونة العمل والعطاء المهندس عباس الشماسي، لتفقد القطيف ابنها البار، ويعم الحزن أرجاء المنطقة.

المهندس عباس الشماسي الرئيس السابق للمجلس البلدي في القطيف، ورئيس جمعية القطيف السابق، ورئيس اللجنة الاجتماعية، ومدير إدارات الهندسة والمشاريع في الهيئة الملكية بالجبيل، وسيرة طويلة لا يمكن حصرها في كلمات، أعلن عن وفاته في وقت متأخر من مساء يوم أمس الأربعاء، ليسود الحزن على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونعى سماحة الشيخ حسن الصفار في بيان له الراحل الكبير: “إنه لخبر مؤلم محزن أن نفقد هذا الرجل الوطني المعطاء، المهندس الحاج عباس بن رضي الشماسي (رحمه الله) الذي كرّس حياته في خدمة المجتمع والوطن، وكان مثالاً للأخلاق الفاضلة، ورائدًا في العمل الاجتماعي الخيري، وذا كفاءة إدارية وفكرية عالية، إن فقده خسارة كبيرة، لكن الأمر لله ولا رادّ لقضائه”.

كما نعى رئيس المجلس البلدي السابق جعفر الشايب الراحل: بمزيد من الحزن والاسى بلغنا هذا المساء وحيل المهندس عباس الشماسي لجوار ربه، كان من رواد العمل الاجتماعي في مجالاته المتعددة وتميز بالحيوية والنشاط والاريحية. نسال الله له الرحمة والرضوان ولاسرته ومحبيه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون”.

وغرد إحسان بوحليقة عضو مجلس الشورى ناعياً الفقيد: ” أرجو الله أن يغفر ويرحم الفقيد العزيز أبافاضل، وأن ويسكنه فسيح جناته، وأن يحسن عزاء أهله ومحبيه وآل الشماسي الكرام كافة، ويجزل لهم الأجر”

رئيس المجلس البلدي بالدمام عبدالهادي درزي الشمري: “انتقل إلى رحمة الله تعالى هذا المساء الأخ العزيز رئيس مجلس بلدي القطيف السابق المهندس/ عباس الشماسي ونسأل الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة وعزاؤنا لأسرته وبنيه والعزاء موصول لإخواننا في مجلس بلدي القطيف”.

كما غرد عدد من النخب الفكرية والثقافية والاجتماعية بكلمات العزاء والمواساة لنعي فقيد المنطقة، سائلين من الله يتغمده بواسع رحمته.

وأسرة صحيفة بشائر الإلكترونية، تعزي أسرة الشماسي وأهل القطيف بفقيدنا الكبير وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الكاتب كمال الدوخي

كمال الدوخي

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “وأخيراً قرر أن يستريح .. عباس الشماسي في ذمة الله”

اترك رداً