أبا فاضل ياقائد السفينة وشراعها

img
طالب المطاوعة
0 الوسوم:, ,

طالب المطاوعة

{إنّا لله وإنّا إليه راجعون}

{الأمر والمرجع لله}

{كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام}

{لكل أجلٍ كتاب}

أبا فاضل بأي الكلمات ننعاك ونعزيك وكل كلمات الحزن تلفنا وتخيم في أضلاعنا.

أننعى فيك إيمانك وخلقك الرفيع وكلك لطف وتقوى وورع؟ أم ننعى فيك عطاؤك وكلك عطاء على كل الأصعدة وفي شتى المجالات؟ أم ننعى فيك روحك النابضة بالحب لوطنك ولمجتمعك بلا حدود وأنت وطن في روحك وفي أنفاسك؟ أم ننعى فيك علمك وأنت الذي سخرت كل معارفك الإدارية والهندسية لخدمة مجتمعك ووطنك؟ أم ننعى فيك بصيرتك وحكمتك وكلك وعي ونضج وبصيرة؟ أم ننعى فيك إدارتك وقيادتك لكل أعمالك التي تقلدتها بكل حماسة وصبر وتحمل مع ثقلها على كاهلك؟ أم ننعى فيك أسرتك وعائلتك التي حملت رأسها عاليا بلا ترفع ولا استعلاء على الآخرين؟ أم ننعى فيك مجتمعك و وطنك الذي قدمت لهم روحك وحياتك و وقتك وجهدك وكل أحاسيسك وجوارحك؟ أم ننعى فيك شبابك وأحباؤك اللذين طالما غذيتهم من روحك وفكرك؟ أم ننعى فيك الفقراء والمساكين الذين طالما مددت إليهم يد العون والسؤال والمساعدة؟

نعم إننا أيها الراحل عنَّا والغالي على قلوبنا والعزيز في نفوسنا، ننعاك بقلوب ملؤها حرارة الفقد وشعورها بالخسران الكبير، على شخصية جسدت الخير كل الخير لكل من عرفه ومن لم يعرفه.

بفقدك أيها الراحل فينا نفقد إشارة العمل الاجتماعي الذي طالما حملته على أكتافك بكل فخر واعتزاز، وكنت أنت إشارة العبور فينا، تحدد وقت البدء والعمل ووقت التمهل والوقوف. بل فقدنا ربان السفينة التي كنت تقودها وتحركها بكل احترافية واقتدار.

أبا فاضل خبر رحيلك نشر ثوب الحزن على كل أرجاء منطقتنا ونواحينا، فالقطيف الليلة كلها حزينة وموجوعة برحيلك. وأصبحنا موجمين ومذهولين من شدة الصدمة بسماع الخبر.

لا نعرف أننشر الخبر أم نتصل لنتأكد ونتوثق، فننصدم أكثر بصحته.

أبا فاضل ياقلب كل المحبين للعمل الوطني والاجتماعي والتطوعي نسأل الله تعالى لك الرحمة والمغفرة والرضوان وأن يسكنك فسيح جناته مع محمد وآله الأطهار، وأن يحشرك مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

اللهم أنله الثواب الأوفر والأجزل، وارفعه عندك في عليين، وأسكنه في جنة الخلد ورضوان منك أكبر.

معزيك ونادبك
طالب المطاوعة أبو مجتبى

تعزية في الأخ الحبيب والراحل الكبير
عباس بن رضي الشماسي

اترك رداً