الباشا يحذر من دورات جني الأموال، ويشيد بكتاب تصادم المريخ والزهرة

img

مالك هادي: سيهات

“كثير من الناس يفهم من تطوير الذات ما يكون في الأمور المادية، بينما التطوير يتركز على جانب الكمال عند الإنسان المتمثل في طلب العلم والزيادة فيه” بهذا استهل سماحة الشيخ مرتضى الباشا حديث الجمعة في مسجد الإمام الحسن عليه السلام في مدينة سيهات.

ودعا سماحته إلى تخصيص ساعة في الأسبوع على الأقل ليطور المرء نفسه في علوم أهل البيت عليهم السلام، فقال: وقد أشارت الروايات أنه يقبح بالإنسان أن لا يفرغ نفسه في يوم الجمعة لتعلم الدين، فبعد انشغال الإنسان طوال الأسبوع بطلب الرزق ينبغي أن يفرغ نفسه ولو لساعتين أو ثلاث ساعات لتطوير ذاته في جانب العلم.

واقترح الباشا استثمار الاجتماعات الأسرية الأسبوعية في عرض مسائل دينية، ولو من خلال دعوة أحد رجال الدين من الأسرة أو من القريب منها.
وتحدث سماحته عن تجربته في الولايات المتحدة الأمريكية، فقال: نحتاج إلى نشر ثقافة تصحيح التلاوة بالاجتماع، والقراءة بشكل جماعي لتصحح. وهي من الأفكار التي يمكن أن تستثمر الاجتماعات.

وتحدث سماحته عن تطوير الذات في جوانب المعيشة، فقال: من المؤسف أن لا نهتم بتطوير أنفسنا حتى في ما يهمنا في حياتنا اليومية.

وسلط الشيخ الباشا الضوء في حديثه على التنمية البشرية من خلال الدورات التي تطرح، فقال: هذه الدورات ليست على مستوى واحد، فمنها ما يكون مفيداً للشخص، ومنها ما يكون لجني الأموال، وهي مضللة للإنسان وهادمة له.

وشدد سماحة الشيخ على أهمية عرض ما يطرح في التنمية البشرية على القرآن والروايات حتى لا يضلل الإنسان بما يتصادم مع النصوص الشريفة.

وفي الختام استعرض سماحته كتاب (لماذا يتصادم المريخ والزهرة) كأنموذج لتطوير الحياة الزوجية، وأشاد بما في الكتاب فقال: ووجدت فيه كثيراً مما يوافق ما هو موجود في النصوص المباركة.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً