الشيخ ناصر الدندن: من الصالحين

img
عبدالله البحراني
0 الوسوم:, ,

عبدالله البحراني

الشيخ ناصر بن الشيخ عباس الدندن، من مواليد الأحساء عام 1363هـ. وكانت بداياته الحوزية في الأحساء على يد أخيه الشيخ علي بن الشيخ عباس الدندن. وحضـر درساً في كتاب شرائع الإسلام لدى الشيخ صالح بن ملا محمد السلطان. ومن الحضور في هذا الدرس سماحة الشيخ جواد بن الشيخ علي الدندن.1

الأسرة الكريمة:

الدندن، أسرة كريمة عريقة لها تاريخ طويل في طلب العلم بواحة الحسا. يقول سماحة الشيخ محمد بن علي الحرز: وفي هذه المدينة العريقة بالعلم والعلماء إلى النصف الثاني من القرن السابع الهجري. فقد زخرت مدينة المبرز بعدد كبير من الأسر العلمية والدينية من أبرزها أسرة السادة آل السلمان، آل خليفة، آل الصائغ، وغيرهم، وكان من أبرز هذه الأسر المتسلسلة، وأقدمها وأكثرها عراقة عائلة آل أبي الدندن. ومنهم، الشيخ عبدالله بن الشيخ محمد آل أبي دندن. أستاذ الشيخ الأوحد (قدس سره). وكان موجوداً سنة ١١٩٠هـ انتهى.2
ويتمتع أفراد هذه الأسرة بالذكاء الاجتماعي. حيث مراعاة مشاعر الأخرين، والقدرة على التوافق مع جميع الطبقات. وعاصرنا منهم علماء مشغولين بالعلم وبذله، ومن صفاتهم البارزة، التواضع والهدوء وعفة اليد واللسان. كما أن أسرة الدندن، تزخر بالأطباء والأكاديميين والأدباء ولهم جهود مشهودة في خدمة المجتمع.3

مشوراه العلمي:

سافر الشيخ ناصر الدندن إلى النجف الأشرف في عام 1389هـ, برفقة كل من: الشيخ علي بن علي الدندن، والشيخ علي الشيخ عباس الدندن. ورافقهم كذلك الشيخ جواد والشيخ واصل أبناء الشيخ علي الدندن. وهناك, درس لدى سماحة السيد أحمد الطاهر (الشـرائع واللمعة). ومن زملائه في هذا الدرس سماحة الشيخ جواد الشيخ علي الدندن. كذلك درس البلاغة لدى الشيخ حسين الظالمي، وحضـر بعض الدروس في اللمعة لدى سماحة الشيخ عبدالله بو مرة ولم يكمله لوفاته.
وسألت عنه سماحة الشيخ واصل بن الشيخ علي الدندن، كيف تصف لنا الشيخ ناصر الدندن (رحمه الله) فقال: عرفته عن قرب ولسنوات. فوجدته تقياً ورعاً، ولا يقبل بغيبة أحد في حضوره، ويغادر المجلس الذي تُعُرِّض فيه لأحد أو غيبة. ويَنقل الآباء بأن هذه الصفة كانت في والده (عليهم جميعاً رحمة الله). انتهى.4

نهاية المطاف:

توفي في مقتبل العمر بتاريخ 13/5/ 1390هـ، ودفن بالنجف الأشرف. وله ذرية من الذكور والإناث.
……..
الهوامش:
1. اتصال مع سماحة الشيخ واصل بن الشيخ علي الدندن عبر الجوال في ليلة 25/9/1441 هجري. ويقول سماحة الشيخ واصل الدندن: بأن والده الشيخ علي بن علي الدندن دَرَسَ في الأحساء لدى كل من: المقدس السيد محمد السيد حسين العلي (القاضي) وسماحة الشيخ محسن الخليفة.
2. بحث بعنوان: من أعلام الأحساء المغمورين، الشيخ عبد الله بن أبي دندن المبرزي الأحسائي. بقلم ‎الشيخ محمد علي الحرز، نشر بموقع جهينة الاخباري.
3. السيد منصور السيد علي الموسوي، وقد زودني (مشكوراً) بمعلومات عن أسرة الدندن.
4. مصدر سابق، سماحة الشيخ واصل بن الشيخ علي الدندن.

اترك رداً