الزواج المبكر وفهم الشخصيات الأخرى

img
جواد المعراج
0 الوسوم:, ,

جواد المعراج

يعد الزواج المبكر من المراحل الحساسة جداً في عمر الإنسان، فالمقبل على هذا الأمر يجب أن تكون لديه حالة من التقبل والاستعداد النفسي، حتى يصبح شخصاً متحملاً للمسؤولية كي يتفادى التعرض للمشاكل الكثيرة عند فترة الزواج المبكر، فإن كثيراً من الأشخاص لا يكون لديهم ذلك الاستعداد وبالتالي يقعون في معضلات كبيرة بسبب التسرع في اتخاذ القرارات. ولهذا يجب على الفرد أن يفكر في هذا الأمر بشكل جدي قبل أن يتزوج.

كثير من الشباب والشابات يعتقدون أن الزواج مجرد ضربة حظ وتقارب أمزجة، ولكن في الحقيقة يُلزم الإنسان أن يفهم ويتعرف على شخصية الطرف الآخر من خلال المبادرة بطرح أسئلة معينة تصب في معرفة الصفات والأصدقاء والظروف المعيشية التي يعيش فيها ذلك الشاب أو تلك الشابة، ويكون محور طرح الأسئلة مقدم من قبل الوالدين والإخوة والأخوات.

على سبيل المثال يقوم الأب والأخ الأكبر بإجراء محادثات كلامية ونصية، وتقوم الأم بطرح تساؤلات كثيرة مع الناس حول ذلك الشاب المقبل على الزواج من أجل أخذ انطباعات متعددة عنه، ولكن بشرط أن تكون الأجوبة والانطباعات الصادرة من قبل الآخرين التي تكون تجاه ذلك الشاب، من اللازم أن تتضمن وجود أشخاص لديهم أمانة وثقة وعلاقة قوية مع ذلك الإنسان.

وتكون التساؤلات متعددة وتتمحور حول الحديث عن ذلك الشاب أو تلك الشابة، كالآتي:

1) من هم أصدقاء هذا الشاب أو هذه الشابة؟
2) ما هي الوظيفة التي يمارسها ذلك الشاب أو تمارسها تلك الشابة؟
3) ما هي الصفات والأشياء التي لا تعجب ذلك الشاب أو تلك الشابة؟
4) هل ذلك الإنسان خلوق ويحترم الأشخاص المحيطين به أم أن الأخلاق الخاصة به سيئة؟
5) هل ذلك الشخص يصبر ويتحمل المشقة عندما يتعرض لمشكلة معينة أم يشعر بالإحباط والخوف الشديد عندما يتعرض لأي عائق سواءً كان في الحياة الاجتماعية والعملية والزوجية؟
6) ما هو مستوى الثقة والسمعة لدى ذلك الشاب أو تلك الشابة هل هو جيد أم سيئ؟
7) هل لدى ذلك الفرد أحاسيس ومشاعر عاطفية وحب أم أن لديه حالة من الجفاف العاطفي وعدم أهمية من يدخل معه في علاقة؟
8) هل ذلك الشخص ملتزم في العمل والدين ولديه معرفة في الأمور الحياتية بشكل جيد؟

من زاوية أخرى تعد فترة الخطوبة فرصة للتعارف بين الطرفين المقبلين على العيش معاً طيلة العمر، ولهذا على الشخص في هذه المرحلة أن يكون واعياً ومتيقظاً عند إطلاق أية كلمة لها دور في التأثير سلباً على العلاقة، وهذه اللحظة طبعاً تحتاج لفترة تقارب ستة أشهر أو لمدة سنة حتى يفهم كل طرف شخصية الآخر بشكل دقيق قبل الإقبال على الزواج.

اترك رداً