مختبرات الإمارات
بشائر المجتمع

في مجلس الرضا.. المهندس العلي يتطرق إلى إدارة الحياة بطريقة معاصرة

بشائر: الدمام

ضمن البرنامج الثقافي العاشورائي لمحرم ١٤٤٤ للهجرة؛ عُقدت أمس الأول، جلسة حوارية نظمها مجلس الرضا بسيهات؛ بعنوان (كيف تدير حياتك بشكل أفضل مع مستجدات الواقع والمتغيرات)، قدمها المهندس حسين العلي.

فن إدارة الحياة

وتساءل المهندس حسين العلي في بداية الحوار عن ماهية كلمة كيف تدير حياتك؟، من خلال طرحه لأسئلة مفتوحة؛ معتبراً الحل من خلال تحديد أهدافك وإدارة أولوياتك ووقتك وامكانياتك وعلاقاتك.

تحديد الأهداف

وتناول المهندس العلي، القواعد الخمس الذهبية في كيفية تحديد الأهداف، مبيناً أهمية تحديد الأهداف التحفيزية والذكية، تحديد الأهداف وكتابتها، وضع خطة عمل، والالتزام بالخطة للتنفيذ.

وحول صياغة الأهداف، لفت المهندس العلي، إلى أن الأهداف هي التي تعرف النتيجة المستقبلية التي ينبغي الوصول إليها؛ مبيناً أن كل هدف منها يساهم في تحقيق جزء من بيان الرؤية؛ عبر استخدام نظام سوات (التحليل الرباعي)، وتطبيق طريقة (الأهداف الذكية)، إلى جانب متابعة مؤشر قياس تحديد الأهداف، والتي تؤدي إلى تكوين عادات (سلوكية) جديدة، إضافة إلى الاستفادة من خبرة الآخرين.

وعن مواصفات الأهداف الذكية، أوضح أنه ينبغي أن تكون محددة وملموسة، وقابلة للقياس، وقابلة للتحقيق، وذات صلة، ومحددة بوقت من خلال تأطير الأهداف بزمن معين.

مؤشرات قياس الأداء

وعن مؤشرات قياس الأداء، أشار بأنها مجموعة من المؤشرات والقيم النوعية والرقمية التي من خلالها يمكنك تقييم أداء كل ما يحدث
سواء في المؤسسة ككل أو تقييم أداء الموظفين والأقسام، أو الخطة، أو تقييم الأهداف والمهام؛ لافتاً إلى أهمية الرقابة والمتابعة، وتقييم أداء العمليات، والتأكد من فعالية الخطة وفعاليتها، إلى جانب التأكد من تحقيق المعدلات.

وحول أنواع مؤشرات قياس الأداء؛ قسمها إلى نوعان منها حسب المؤشر، رقمي ونوعي؛ موضحاً طرق تحديد مؤشرات قياس الأداء، عبر رضا العملاء، وجودة المنتج وأداءه، ومعدل الالتزام في المؤسسة، ومعدل الإنتاجية والكفاءة، ومعدل التطوير والتحسين واكتساب المهارات الجديدة، إلى جانب استخدام التقنية والسرعة في أداء المهام.

معايير الحياة

وفي ذات السياق، حدد المهندس العلي معايير الأولويات في الحياة بالترتيب التالي: الحاجة، القدرة، الفرصة، المنفعة العامة، القيم والأعراف الإنسانية؛ مؤكداً أن تحديد الأولويات أفضل استثمار للجهد والوقت.

النجاح هوية

واعتبر المهندس حسين العلي، أهم أعداء للنجاح، فقدان الارادة،الكسل، اليأس، الإهمال، لوم الآخرين.

وفي هذا الصدد، استعرض نماذج لبعض مهارات النجاح، منها: مهارات النجاح الدراسي، والمهني، والشخصي؛ متطرقاً إلى عدد من قصص الناجحين، وأقوال في النجاح.

هيمنة الفشل وأسبابه

وتابع المهندس العلي حديثه هن أنواع الفشل في مجتمعنا (مرض)؛ مفنداً الفشل إلى أنواع، منها الدراسي، والعاطفي، والمالي، والوظيفي، والاجتماعي

وكشف عن أسباب الفشل، منها أهداف غير واضحة، وخطط غير مدروسة، عدم قبول النصيحة وفقدان المشورة، وفقدان الالتزام بالمواعيد، وضعف الثقة بالنفس، إلى جانب عدم تحمل المسؤولية ولوم الآخرين.

وأضاف نصائح ذهبية لمعالجة الفشل، منها: مرافقة الأصدقاء الناجحين، الإيجابية، عدم إلغاء اللوم على الآخرين و اغتنام الفرص.

إدارة الوقت

وتطرق المهندس حسين العلي إلى مهارات إدارة الوقت؛ معتبراً استثمار الوقت والاستفادة منه من سيات الفرد الناجح،
وهي التي تضع حداً فاصلاً بين الشخص الناجح والفاشل.

وأبان أن عدة مهارات تندرج تحت إدارة الوقت، منها: التخطيط، التنظيم، تحديد الأولويات، التركيز، المتابعة.

ثم تطرق إلى أهم الوسائل التي يمكن من خلالها تحسين الإدارة بفاعلية، والوسائل غير التقنية: كالمفكرة المكتبية وغيرها.

وبالنسبة لأهمية إدارة الوقت؛ بيّن أنها تؤدي إلى رفع الانتاجية والسرعة في إنجاز المهام، كما تؤدي لإيجاد حلول سريعة للمشاكل بجهود أقل، وتحقيق الاستقرار، إلى جانب التخلص من ضغط العمل، وكسب وقت أكبر، والتطوير الذاتي.

التخطيط الناجح

وعلى صعيد أهمية التخطيط للحياة، أكد أن اختصار الوقت، وتحديد المسار المتبع في العمل، وتنسيق المجهودات إضافة إلى توضيح معالم الطريق للفرد.

وفيما يتعلق بخصائص التخطيط الناجح، أشار إلى الواقعية والشمولية والمرونة والاستمرارية والالتزام؛ لافتاً إلى أهمية المشاركة بين جميع أفراد المجموعة أو المؤسسة، والتنفيذ.

واختتم جلسته الحوارية بالتطرق إلى ملحمة كربلاء الخالدة؛ مؤكداً أنها نموذج لإدارة الحياة بنجاح تام؛ مستشهداً بخصائص الادارة عند الإمام علي (عليه السلام) من الناحية الانسانية والتنظيمية.

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى