منبر بشائر

الشيخ السمين ينتقد المواقف السلبية المثبطة لـ أنشطة العمل التطوعي

رقية السمين: الدمام

 أكد سماحة الشيخ محمد السمين على أهمية العمل التطوعي وآثاره على المجتمعات ونتائجه، والتبعات التي تترتب على العزوف عنه، فيما انتقد المواقف المثبطة لـ الفرق والانشطة التطوعية في مجتمعاتنا. 

أتى ذلك في بحثه العاشورائي المعنون بـ “رشد المجتمع ثمرة التطوع ” ظهيرة اليوم على منبر لجنة مناسبات بسيهات. 

واستهل السمين بحثه بتعريفه للتطوع بأنه أحد المسؤوليات التي تندرج ضمن النطاق أوسع من المسؤوليات الشخصية والأسرية والتي تبدأ في توفير المتطلبات الفردية، والعائلية، وتنتهي لـ المجتمعية مادياً ومعنويًا.

وقال: (باعتبار الفرد جزءاً من مجتمعه ومحيطه، فهو معني بالشأن الاجتماعي العام، ولأنه ينتمي إلى الدائرة الإنسانية، فلا بد له أن يحمل مسؤولياته على الصعيد الإنساني والعالمي.) 

وطرح سماحته تساؤلاً حول أهلية الإنسان ومدى تحمله لتلك المسؤوليات في دوائرها المتعددة؟

وأجاب بأن الكائن البشري أعده الله ليكون خليفة في الأرض، ومنحه قدرات عقلية ونفسية هائلة، يستطيع بها أن يسخر إمكانيات الحياة والكون، وأن يحقق أضخم الإنجازات. 

ولفت سماحته في ذات السياق إلى عاملٍ أساسي لتأهيل الفرد المسؤولية التطوع الإنساني وهو الإدراك والوعي بجانب (وإرادة التصدي وبذل الجهد والنشاط) كما عبر. 

وأردف حديثه بأن هناك تفاوت في الوعي بين أفراد المجتمع وقال (هناك من يفتقد الإدراك حتى لمسؤوليته تجاه نفسه، فـ يقصر في خدمة ذاته، ويصبح عباءً على الآخرين، يحملهم مشاكله، ويعتمد عليهم في معالجة قضاياه) 

وتابع سماحته أن المجتمع يضم أفراد تعاني من قصور بالوعي بقيمة العمل التطوعي في قوله ( هناك من يتعاجز أو يعجز عن القيام بمهام أسرته وعائلته، لقصور في وعيه، أو تقصير في حركته وأدائه)، مشيراً إلى أن هناك نماذج لامبالية بواقع المجتمع ومتطلباته وأهمية خدمته.

من جانب آخر نبه إلى وجود حالات عزوف عن العمل في الخدمة الاجتماعية، ولخص أسبابها؛ في:  الاستغراق في الحالة الذاتية، وانصراف الإنسان إلى خدمة مصالحه الذاتية والأسرية المباشرة، ولا يرى نفسه معنيا بخدمة مصالح الآخرين.

وطرح الشيخ السمين سؤالاً تعجبياً عن الاعتقاد الراسخ  في ذهن البعض أن العمل التطوعي أو الاجتماعي مختص بشريحة ومدة معينة، وقال: لماذا يقتصر على الإنسان في فترة ما قبل الزواج، أو في عمر معين حتى 30 عاما مثلا، وبعد ذلك يتخلى عن جميع الأنشطة والتصدي وكأن المهمة قد انتهت؟). 

كما أوضح أن تعدد الاهتمامات والانشغالات وخاصة في هذا العصر، واتساع دائرة المستلزمات المعيشية، ووسائل الراحة والرفاه، وواجب تربية الأولاد ومتابعة تعليمهم تأخذ حيزاً كبيراً من الوقت والجهد.

  وانتقد المواقف السلبية المثبطة لأنشطة العمل التطوعي والخدمة الاجتماعية والعاملين فيها، ووضع التطوع في مفارقة بين التعاطي معه في مجتمعاتنا والمجتمعات الأخرى، كما أنه حذر التبرير للهروب من هذه المسئولية الإنسانية . 

وأضاف:  (يعترض طريق العمل في الخدمة الاجتماعية العديد من المعوقات والمثبطات في مجتمعاتنا، ولعله من أبرزها المواقف السلبية التي يتخذها البعض من الناس تجاه العاملين تسبب الإحباط والانزعاج بينما تتوفر أمام الراغبين في الخدمة الاجتماعية لدى الغرب كل وسائل التشجيع وأجواء التقدير والدعم) .

فيما بيّن من جانب آخر سماحته الدواعي المحفزة للفرد والناتجة عن العمل التطوعي، ومنها الراحة النفسية والسعادة المعنوية، واكتسابه مكانة اجتماعية، وتنمية القدرات الذهنية والمؤهلات السلوكية وخبراته الاجتماعية. 

ودعا السمين لـ إنشاء مؤسسات خدمات اجتماعية، مما يوفر إرساء قواعد التعاون والتكافل الاجتماعي والذي بدوره يوفر الاطمئنان في نفس الإنسان على مستقبله ومستقبل ذويه، من عثرات الحياة والمعيشة. 

 وختم  الشيخ محمد السمين بحثه بالتوصية على أهمية التطوع في إصلاح ذات البين في قوله (لا يصح السكوت والتفرج تجاه هذا الخلاف والنزاع، بل يجب القيام بالدور الإيجابي لتجاوزها) .

 

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى