إني حفيظ ٌعليم ٌ

img
أقلام 4 بشائر الوسوم:

رباب المحمد_الدمام

يحكى أنه في أحد العصور الغابرة، كان هنالك ملكٌ فتيّ. في مقتبل أيام حكمه، رأى رؤيا أقضت مضجعه، و قد جرت العادة لديهم، أن رؤى الملوك في المنام، ليست بأضغاث أحلام!

لم يستطع أحد أن يفسرها، وبعد البحث والاستقصاء عمن يؤول الرؤى ويفسرها، سبب الله الأسباب، ليحتاج الملك الفتيّ، إلى ذلك الشاب الحكيم، الذي أودع في السجن بلا ذنب و لا جناية.ففسر الرؤيا بأنها بشرى لسنوات من الوفرة و الحصاد، تتبعها سنوات جدب و قحط ستقبل عليها البلاد.

احتار الملك في أمره، ماذا بوسعه أن يفعل لحل هذه المعضلة!
كان ذاك الشاب الحكيم، يعرف جيداً مؤهلاته و إمكاناته، فبادر قائلاً:
(اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيم)
قال بعضهم في معنى ذلك: إني حفيظ لما استودعتني، عليم بما وليتني.

ماذا أريد أن اوصله من خلال هذه الحكاية ؟

هناك أدوار متعددة، في الأسرة، في العمل، و في كافة جوانب الحياة .بعض هذه الأدوار خلقنا من أجلها. وبعضها خلقت لأجلنا.كم مرة شعرت بالاستياء عندما رأيت الشخص غير المناسب في المكان غير المناسب؟

ثق تماماً لو كان نبي الله يوسف عليه السلام لم يبادر بأخذ هذا المنصب، لجاء من هو أقل منه في الإمكانات والمؤهلات. في بعض الأحيان قد ننتظر من يزكينا، لكن إن لم يكن ممن حولنا يعرفون مؤهلاتنا، فعلينا نحن أن نزكي أنفسنا، بعيداً عن العجرفة والغرور.
أحياناً أنت من تبخس حقك عندما تسمح لمن هم أقل كفاءة وأهليه بأخذ دورك.

هذا لا يسمى تواضع، بل تضييع!
تضييع للجهد والمال والإمكانات!

هناك مقولة اختلف من قائلها، البعض قالوا أنه الأديب بوكوفسكي، وآخرين قالوا بأنه الفيلسوف برتراند راسل، ليس مورد الحديث من هو القائل- مع حفظ الحقوق طبعاً -لكن ما يهمنا هي المقولة نفسها: (مشكلة عالمنا تكمن في أن الأذكياء يغلبهم الشك، والأغبياء و المتشددين تغلب عليهم الثقة بالنفس)

لذلك، إن مر بك دور في هذه الحياة، وكانت لديك الإمكانات والمؤهلات والكفاءة و الخبرة، كن إيجابيا مبادرا، واثقا. وقلها بفم ملآن.(إني حفيظُ عليمٌ)

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

4 تعليق على “إني حفيظ ٌعليم ٌ”

  1. أخت رباب المحمد موضوع يستحق الأخذ بأهدافه وتوعية الناس به .. كل الشكر لكم وجعلكِ الله ممن يقول إني حفيظٌ عَلِيمٌ.

  2. موضوع اكثر من رائع .. وطرح جدا مشوق .. احسنت .. وهذا مانحتاج اليه في مجتمعنا ( رحم الله امرءا عرف قدر نفسه )

  3. موضوع شيق.
    يعلمون بأن من يحاورهم حفيظ عليم لكن يصرون على من يريدون و ان كان ما عندهم هو خشب مسند.

اترك رداً