كيف حالي؟

img

 

زهراء موسى

كيف حالي؟

تسألُني بماذا أفكّر؟
هي هي ذات الفكرةِ التي تشتعلُ بقلبي منذُ أربعِ سنين. كفتيلٍ يوقدُ سهري ويُنضج وَجدي .. وتسيرُ بي باتجاهِ صيرورةِ الرماد…

أفكّرُ كيف -يا شاهين أمِّك- أبعدتَ أخاك الصقرَ عن صيدِه الجبان، بعد أن ظفرَ به وأحكمَ فيه مخالبَه، كيف أقنعتَه بالابتعاد؛ فيسلم جسدُه ولا يبقى لك جسد؟

أحقا كنتَ طامحا لمجدِ الخلود؟
قلبي يسائلُك فأجبه: هل كنتَ تراقبُ الخلودَ أم تراقبُ أخاك الأصغر؟
هل كنتَ تراقبُ أخاك الأصغرَ أم تراقبُ قلبَ أمِّك؛ وتحرسُه من الثُكْل؟

كلَّما رأيتُ أمَّك.. وافتقادَها لكَ في كلِّ لحظة؛ أفكّر أنّكَ رحلتَ من أجلِها.

ما كنتَ لتحتمل نظرةَ الفقدِ في عينيها، ما كنتَ لتحتمل العيشَ يوما واحدا تحت وطأةِ شعورِك بالتقصيرِ في حمايةِ أخيك؟
أردتَ أن تعيدَ إليها صغيرَها العريس ولو كان الثمنُ حياتَك.

لكن أحدا منكما لم يعدْ إليها..

هل أسمعُك تسألني كيف حالُك؟

مازلتُ عالقةً بتلك الفكرةِ الفخّ.
أنتَ تعلمُ كيف يمكن لمحضِ فكرةٍ أن تمتصَ نَسْغَ الحياةِ من كلِّ أنحائك، أن تحيلكَ هيكلا يطوفُ وسْطَ الخرائب.

إني -يا حليفَ الحزنِ المقنّعِ- لا أخرجُ من فخٍّ إلا لأقعَ في مصيدة.

فبعد أن تدرس خرائطَ الواقعِ بدقة، وتتأكد من صيانةِ مركبتِك؛ تنطلقُ واعدا نفسَك برحلة آمنة، لكن كلّ هذا لا يفيدك..

كأن التضاريسَ في الخارجِ مخلوقٌ حيٌّ ينمو ويتشكّل، ويعيدُ زرعَ ألغامِهُ وفخاخِهُ، أنت كذلك تتشكّلُ وتمرُّ بأطوارٍ حتى تكادُ لا تعرفُ نفسَك!

ألهذا اخترتَ الخروجَ من (لعبةِ الواقعِ) إلى (الحياةِ الواقعيّة)؟

كنتَ تعلمُ بكلِّ هذا، ورأيتَه قبل أن أراه، لا تنكرْ ذلك، شحوبُك يشهدُ عليك، وجومُك، انخطافُ روحِك، الوحشةُ التي تستبدُ بك وأنت محاطٌ بجميعِ من أحبّوك… تشهدُ بأنك رأيت!
لكنك اخترتَ أن تغادر َبصمت، دون أن تتركَ وصيّةً لأحد. هل هو دربٌ يتحتّمُ على الإنسانِ أن يمشيَ فيه بلا خرائطَ، بلا دليلٍ، بلا خطواتٍ يتبعُ أثرَها؟

الآن -يا منارَ طريقي- أفهمُ أنه لا يمكنُ العبورُ من عالمِ الفناءِ إلى عالمِ البقاءِ ما لم تذبحْ قرابينَك عند (بوّابةِ المسجد) وقد رآك قلبي تذبحُ تعلّقاتِك كلِّها..

كلُّنا على هذا الطريق.. كلُّنا سنقطعُ حبائلَنا يوما .. ويتسربُ منا نسْغُ الحياةِ ويعلونا الشحوب..

لكنّك أشجعُ منّا؛ قطعتَ تعلّقاتِك بضربةٍ واحدة ..
ونحن نحُلُّ غَزْلَ تعلّقاتِنا خيطا خيطا..

أنت حين ذبحتَ قرابينَك لم تلتفتْ إلى الوراء.. وأنا أقطف ثمارَ قلبي حبّةً حبّة .. أودعُها في سلالٍ وأقذفُها باليمّ وأبقى أشيّعُها بنظري حتى تذوبَ روحي حسرات …

شتّان بيني وبينك .. أنتَ مضيتَ مِقداما بلا التفاتٍ ولا تردّد

وأنا …. مازلتُ أتمرّنُ على الموت

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً