الحجر الصحي ومقترح التوصيات

img
أمير الصالح
0 الوسوم:, ,

يستعين الأطباء والسلطات الرسمية من أجل استمرار الحياة بتفعيل إجراء الحجز الصحي (Quarantine / La Quarantena)لمنع انتشار الامراض الوبائية المعدية. واختلفت دول العالم في تحديد مدة الحجر الصحي، وكان آخر التوصيات الصادرة بتاريخ الرابع والعشرين من مارس2020م من قبل المركز العلمي الفرنسي الذي حددها بستة أسابيع على الأقل (المصدر :قناة france24 الفضائية بتاريخ ٢٤ مارس ٢٠٢٠) . إلا أنه من الملاحظ أن الغالب الأعم كون الحجر الصحي ممتد من بضعة أيام إلى عدة أسابيع حسب المعلن من قبل عدة دول. ومن المعلوم أن هناك بروتوكولات تعاون دولية تعالج كافة القضايا ذات العلاقة بالأوبئة بما فيها احترازات النقل الجوي، واحترازات الشحن البحري، ومنع التنقل بين المدن أو السفر، واحترازات نقل البضائع، وفرض الحظر المُجدول زمنياً داخل الدول.

وفي هذه الأزمة الحالية تقوم عدة مؤسسات صحية رسمية دولية
، ومحلية بإعطاء توصيات للحكومات ذات العلاقة لتنظيم كل الأمور والإجراءات لمواجهة الوباء.
ولعل مركز معالجة الأمراض المعدية الأمريكي المعروف اختصاراً بـ CDC هو الأكثر شهرة عالميا https://www.cdc.gov/quarantine/quarantineisolation.html
إلى جانب منظمة الصحة العالمية.
وقد وصلت حزمات الإجراءات في بعض الدول بتحديد؛
– المسافات البينية التي يجب الوقوف فيها أثناء التبضع
أومراجعة أي مركز تجاري
أوصحي أومالي.
– عدد الأفراد الأقصى المسموح به في المشاركة بالزفاف(٥ أشخاص)، والأتراح (١٠ أشخاص) كما حدث في استراليا.
– طريقة وقوف الناس في المصاعد.
– إجراءات تسليم واستلام طلبات المطاعم والوجبات.
– حظر التجمعات أوالتنزه في الكورنيش، والحدائق العامة.

إلى جانب حزمات أخرى وقائية واحترازية تتضمن حظر تجول الناس لساعات تمتد إلى إحدى عشرة ساعة أو أكثر، أو أقل في اليوم.
و عند الرجوع لموضوع مدة الحجر الصحي فإني وجدت في بعض القواميس الإنجليزية أن كلمة الحجر ينسبها بعض أهل اللغة بممارسة الكنيسة في القرن التاسع عشر ميلادي في حق بعض أتباعها بالحجر أربعين يوماً بقصد التطهير من حب المادة، أو التكفير من الدنس الروحي؛ ونص الترجمة لكلمة quarantines في بعض القواميس الإنجليزية هو : “الحجر، وهو تعبير يستخدم بشكل متكرر في منح الانغماس، ويعني تكفيراً كنسياً صارماً في حق أحد أتباع الكنيسة مدة أربعين يوماً، يتم إجراؤه وفقًا لممارسة الكنيسة الأولى. وبالتالي، فإن الانغماس في حجر صحي، على سبيل المثال، يعني مغفرة من التكفير الكنسي” ، انتهت الترجمة المقتبسة عن قاموس مدون لاستخدام الكلمة الأول عام ١٩١٣.

شخصياً لم أقف على بحث علمي مستقل يحدد مدة الحجر، وهل هي ثلاثون يوماً أو أربعون، أوأقل أوأكثر باعتبارها مدة للحجر ضد الوباء متفق عليها علميا، إلا أن بعض المندوبات في الممارسات المنسوبة لبعض الديانات الإبراهيمية هي الحجر لمدة أربعين يوماً.
و في عالم الرياضة الروحية يستعين التشريع الإسلامي بفريضة الصوم الواجبة في حق المستطيعين جسدياً للامتناع عن الطعام والشراب وممارسة الجنس لمدة ثلاثين يوماً. ويهدف الصيام إلى كسر حواجز تَمَلّك الماديات والرغبات على أرواح أتباع الاسلام، وترويض أرواحهم للتعلق بالله، والعمل على السعي في مرضاته بالصدقة والبذل والعطاء، ومشاركة الفقراء بعض آلامهم، وتحسس احتياجاتهم.
كما أن الإسلام منذ فجر بزوغه قبل أربعة عشر قرنا، دون مؤسسي المدارس الفقهية فيه عدة عناوين،تحت عدة عناوين لبعض أبواب الفقه الإسلامي المطالبة بالالتزام والمداومة على صلاة الليل، أو قراءة سور،
أوتعاهد أفعال لمدة أربعين يوماً متواصلة.
وهناك مرويات تفيد بأن المداومة على صلاة الليل لأربعين ليلة ستؤدي لبلوغ مرتبة يقين إيماني أعلى.
كذلك يدرج بعض علماء الإسلام بأن المداومة على قراءة سورة قرآنية مثل سورة الواقعة لمدة أربعين ليلة فان الفعل يعين المداوم عليه في حجب الفقر عنه. ولن أسترسل أكثر في ذكر الشواهد والأمثلة الداعمة لارتباط المدد الزمنية بممارسة عبادية، إلا أنني أستشف بأن المطلوب هو ترسيخ ممارسة صحية ما، وعمل صحي ما في سلوك الإنسان لبلوغ أهداف راقية ومعينة.

ولا يخفى على أي مراقب، بأن دين الإسلام يؤكد على أتباعه بضرورة الالتزام بالطهارة الجسدية، وغسيل اليدين و الوجه بعنوان الوضوء قبل عقد الصلاة كل يوم، ولمدة خمس مرات يومياً.
وكذلك يؤكد الإسلام على أتباعه ضرورة الاغتسال قبل حضور صلاة يوم الجمعة، وبعد أي علاقة فراش بين الزوجين، وقبل الالتحاق بالمجالس الاجتماعية في الأعياد.
وتلك التوصيات في العناية الشخصية ملفتة للنظر، ومحط احترام من قبل كل إنسان يهتم بنظافته الشخصية.

مع إصابة البشرية بوباء الكورونا و بروز اهمية العناية بالنظافة الشخصية من جهة و الالتزام بالممارسات الصحية لمدد طويلة من جهة أخرى، فإني أتقدم باقتراح دراسة إمكانية اعتماد توصيات تدعو إلى :

١- تعميم الصيام الصحي،
وتدريس منهج الطهارة في أرجاء المعمورة. فباب الطهارة
وباب الصيام يجب ألا يكونا حصراً على المسلمين وحدهم، لأننا رأينا بأم أعيننا مصائب عدم الالتزام بالنظافة الشخصية،
وتحسسنا فوائد الالتزام بقواعد النظافة الشخصية والطهارة في الملبس والجسد.
كما لمسنا فوائد الصوم في ترشيد الاستهلاك و تحفيف الضغط على الموارد.

٢- في عالم البيئة، لعل الأرض بحاجة لوقت استجمام من أنشطة الإنسان المهلكة للبيئة،
وعليه أدعو لإطلاق مبادرة
وتوصية :
– تقليل ساعات العمل موسمياً لمدة ثلاثين يوما من كل عام على نطاق كل الدول للمساهمة في تحرير الأرض من النفايات
والغازات السامة والانبعاثات الحرارية.
وإن كنت متحمساً لفكرة الإطفاء التام للأنشطة الصناعية عن كل مصانع العالم لمدة شهر على نمط الصيانة الدورية للمصانع ليحظى كوكب الأرض بقسط من الراحة.

٣- ولعلي أكون أكثر جرأة بطرح مقترح يتعلق بحجب الطعام المشكوك في أنه المصدر الرئيس للوباء من قائمة الطعام في كل أرجاء المعمورة، وإلزام الأمم بتعميم اعتماد الطعام الصحي
أوعلى أقل حال حظر دولي ملزم يمنع تناول الوجبات التي قد تولد في خلق أوبئة مثل حظر أكل الخفافيش والأفاعي والعقارب
والكلاب والبراغيث والصراصير والأجنة البشرية.

بالمحصلة، فإن منهج الطهارة، والحجر الصحي، وحماية البيئة، وحظر الأطعمة المسببة للأوبئة في أرجاء المعمورة مواضيع تستحق المناقشة المشبعة، وطرح المعالجات المناسبة، والدعم لطرح تلك المناقشات، و يجب ألا تُركل أوتهمل، أوتُجمد لأننا عشنا ونعيش تبعات إهمال تلك الملفات، وإن القول: هذا الأمر
أو ذاك لايعنيني لأنه يحدث في الشرق أو الغرب لم يعد نافعاً، فالجميع في مركب واحد.

فكما تقبل العالم الحجر الصحي مجبوراً لمنع تمدد وباء فيروس كورونا، ربما حان الوقت لأن نُفَعِّل جميعا الحجر الصناعي لإعادة ضبط الهواء، والمياه والبحار،
والغابات، والأنهار لتتعافى الأرض. وأيضا ً تفعيل الإلزام بالطهارة، والإلزام بحجز بعض الاطعمة على مستوى الكوكب أمر مهم، ويستحق المداولة وإصدار القرارات.

الجميل في الحجر الصحي الحالي أنه يتم في منازل الناس وليس خارجها، وأصبح إجراءاً وقائياً عالمياً.
والأجمل بشرياً أن نستنطق الدروس والعبر (Lesson Learned) من كل جانحة كي لا ينتهي بنا المطاف للوقوع في ذات الجانحة بين الحين والحين. شخصياً عشت تجربة الصوم لعدة ايام في وقت الحجر الصحي الاختياري، وكانت بحق تجربة جميلة، وأضافت أبعاد المسؤولية العالمية، وأثارت حالة من التامل والصفاء الروحي،
والانصهار الإنساني، وتخطي للفردانية.
ختاما ، أنا متفائل بانقشاع كابوس الوباء الحالي، وأن الحياة ستعود، وإن كانت العودة بصيغ أخرى.
إخوتي/ أخواتيالقراء كتبت هذا المقال ويحذوني التفاؤل بالخير، فأرجو من الجميع أن يتفاءلوا بالخير لكي نجده.

اترك رداً