الشيخ الخويلدي يثير تساؤلاً في الحيدرية.. هل فاجعة كربلاء تخطيط بشري أم إللهي؟

img

فاطمة المحمدعلي: الدمام

أبتدأ الشيخ حسن الخويلدي محاضرته التي ألقاها في الليلة الأولى من محرم الحرام 1442هـ بمأتم الحيدرية بسيهات، بسؤال” هل فاجعة كربلاء كانت وفق تخطيط بشري؟ أم وفق تخطيط إلهي؟.

وأجاب الخويلدي قائلاً” هناك نظريتان لتلك الفاجعة، فالنظرية الأولى أن الإمام الحُسين عليه السلام خطط لواقعة الطف حسب مرئياته، ووفق اطلاعه، ووفق حساباته المادية، فهي (تخطيط بشري) لذلك أخطأ الإمام الحُسين عليه السلام في التقدير، ولأنه أخطأ لم يحقق هدفه الذي أراده من خروجه وخروج من معه، فقتلوا وسفكت دمائهم”.

وتابع موضحاً أن هذه النظرية تدل على أن القائلين بها لم يكونوا على معرفة بالإمام الحُسين عليه السلام، ولم يدركوا من هو ! ، منوَّهاً أنه إمام معروف مسدد من قبل السماء.

وأشار إلى أن النظرية الثانية تقول: أن التخطيط لفاجعة الطف، كان (تخطيط إلهي)، وأن الإمام الحسين عليه السَّلام، أخذ الأوامر من جده الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، عن جبرائيل، عن الباري، أي أنّه مشى وفق ما أمر به الله سبحانه وتعالى.

وتابع، “إن الحُسين صلوات الله عليه، قام بدور العلّة المتممه، التي تعمل على إبقاء الدين إحياءه، وأن الإسلام لولا الحُسين لتعرض إلى هتك الحرمة، والطمس”.

يذكر بأن الحسينية الحيدرية أغلقت أبوابها مبكراً بعد اكتمال العدد المسموح به، وتعمد الحسينية الحيدرية الاجراءات والبروتكولات المتبعة في التجمعات بمهنية عالية من المنظمين في الحسينية.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً