QMP
أقلام

السفرُ الأخير

شهد زُهير

أمشي إليكَ بدمعةٍ مسكوبةٍ
حتى أريقَ بها على الجثمانِ

هل قد أرقتُ من الدموعِ محاجري
أم قد أرقتُ بكارةَ الأشجانِ

ظمآنُ تُطفئُ في الكبودِ حرارةً
لكنّ من يطفي جوى الظمآنِ؟

من قد يصون الشوق في ترحالهِ
إذ يصطلي في ذروةِ الوجدانِ

ما بين مذبوحٍ تفرّقَ بعضهُ
و مسافرٍ في حومةِ الميدانِ

أشلاءهُ بين الرمالِ طريحةً
مسلوبةً من أسهمٍ و سِنانِ

سفرٌ و لستُ أرى بمتنِ ركابهِ
إلا القطيعةَ في رحى الأوطانِ

الجسم في أرضِ الطفوفِ معفرٌ
و الرأسُ آهٍ كيف يلتقيانِ؟

آياتُهُ.. فرشُ العراقِ و ثكلها
و الشام تُعلي النصل بالقرآنِ

رتّلتهُ في الكهفِ دون ثنيةٍ
فتسيلُ أحرفُهُ مع الأجفانِ

لما ارتفعت إلى السماءِ رأيتها
تهوي و لكن في ارتطامٍ ثاني

هل كان صدركَ بالسهامِ مكللًا
حتى تهاوت في عرى الأكفانِ

عظم الله أجورنا و أجوركم في استشهاد الامام الحسين عليه السلام. لا يومٌ كيومك يا أبا عبدالله

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى