مختبرات الإمارات
أقلام

قراءة في كتاب.. المطيرفي والذاكرة

عبدالله البن عيسى

جميل جدًّا أن يحفظ ما يمكن حفظه بتدوين تاريخ البلدات، خصوصًا من أبنائها عرفانًا لها برد الجميل إليها، وكيف أن كانت هذه البلدة من البلدات التي لها الأثر الكبير بداخلها وعلى محيطها الجغرافي، بل وخارجها بالأخص بذكر ما كان بها، وما بقى من آثارها، والتعريف بها وبأعلامها، ليعي أبناء تلك البلدة ماضيهم العظيم ولا سيما حينما يتم تدون سيّر الماضين الذين كانوا نبع هذا الأثر الطيّب، ليكونوا قدوةً يُحتذى بها للأجيال القادمة، خصوصًا مع التطور المتسارع والمتنامي بالمجتمع بل وبالعالم كله، ولكي يتعرف الآخرون على هذه القرية

ولكي لا يُنسى هذا التاريخ ويبقى محفوظًا بالذاكرة، وهذا ماينطبق على هذا الكتاب مصداقًا لعنوانه الجميل في ذاكرة ورؤية مؤلفه البار بو عبدالمحسن في كتابه كتاب المطيرفي والذاكرة ومن لا يعرف هذه القرية التي أنجبت أحد أساطين العلم في الأحساء، الذي ذاع صيته وأثره في الأرجاء، ألا وهو الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي -قدس الله نفسه الزكية- الذي كان رمزًا شامخًا في تاريخ بلدة المطيرفي الوادعة الجميلة.

وقد استهل المؤلف كتابه بمدخل جميل ومُثرٍ بحديثه عن خصائص المجتمع المحلي في رؤية بعض علماء الاجتماع والفلاسفة، ثم عرّج في هذه المقدمة إلى ذكر رؤيتهم في مفهوم الأسرة والنظرة الاجتماعية للإنسان، وقد كانت هذه مقدمة مشوقة ليبدأ بعدها المؤلف بالحديث عن عشقه وهيامه عن موروث بلدته، وقد كان لهذا الشوق والحُب التكريس الجميل في ظهور هذا الكتاب الذي قسّمه المؤلف إلى خمسة أقسام بدأها بالحديث عن بلدة المطيرفي في الوجدان- كما عبّر عنها- وهو القسم الذي تحدث به عن تاريخ هذه البلدة من سبب تسميتها والتعريف بأحيائها، وذكر مساجدها وحسينياتها، وعيونها التي عُرفت بها في الأحساء ككل، وتطرق بشكل تفصيلي عن المسلك الديني والاجتماعي الذي امتازت به هذه البلدة الوادعة، ثم تحدث عن جانب مهم وهو المظاهر والعادات الاجتماعية بشكل دقيق من المهن إلى الأدوات والملابس والمفردات والتعريف بمعانيها، والتي هي ضمن اللهجة الأحسائية التي يُعرف بها الأحسائي وذاع صيته بالمجتمعات الأخرى بها، والتي يُعرف بها بمجرد حديثه.
ثم تطرق في قسمٍ مهم في تاريخ المطيرفي عنونه بمدارس المطيرفي

تحدث به عن المدارس قديمًا إلى المدارس النظامية والحديث عن الأسر المنقطعة في المطيرفي التي لم يبقَ إلا ذكرها من خلال ماحفظه التاريخ من سيّر ووثائق، والحديث عن رجال الدين وعن الأساتذة قديمًا وحديثًا. وقد أسهب المؤلف بذكر الكثير من الأسماء اللامعة من ذوي الاختصاصات الأكاديمية العُليا المتنوعة من أهل بلدة المطيرفي، ثم تحدث بشكل مفصل عن أحد أبرز الأسر العلمية الأحسائية قديمًا، وهي أسرة الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي التي كان أثرها العلمي والأدبي بارزًا حتى الزمن المعاصر، ثم تحدث في قسمين عن شخصيات حوزوية عاصرها، وكان لها الأثر الواسع على المؤلف. ثم تحدث عن العديد من الشخصيات الاجتماعية من أهالي بلدة المطيرفي التي عاصرها المؤلف وعرفها وذلك عرفانًا منه، فأراد الحديث عنهم لما رآه فيهم من سماتٍ شخصية تستحق أن تُذكر وتبقى ذكراها خالدة، لما عرفه المؤلف من هذه الشخصيات التي عاصرها، وبهذا الكتاب أراد المؤلف أن يكتب مافي ذاكرته من تاريخ ومشاهد وشخصيات من بلدته، فأجاد بحيث عرّف بشكل سلس ورائع تاريخ هذه البلدة، وعرّفنا على كثير من الرجالات من أهالي المطيرفي الكرام.

كتاب جميل ولا سيما لمن يريد أن يتعرف على بلدة من بلدات حبيبتنا الأحساء.

* شخصيات عاصرتها وعرفتها
لمؤلفه الأستاذ عبدالله الجاسم (بوعبدالمحسن).

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى